ما هي أضرار استخدام المسكنات كلم شعرنا بأى الم او صداع؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هي أضرار استخدام المسكنات كلم شعرنا بأى الم او صداع؟؟

مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 23, 2011 12:42 pm




عندما يشتد الألم الحاد على أي شخص يسارع إلى تعاطي مسكنات الألم والتي يباع أكثرها في الصيدليات بدون وصفة طبية وعلى الرغم من لجوء غالبية المرضى إلى المسكنات، يؤكد الاخصائيون أن هذا التصرف يضر بهم كثيراً على المدى البعيد، ويؤثِّر على صحتهم سلبياً.
وجاءت دراسة طبية حديثة لتؤكد أن العقاقير المسكّنة للألم والشائعة الاستعمال مثل "الأسبرين" و"إيبوبروفين" و"أسيتامينوفين" قد ترفع ضغط الدم؛ ومن ثم تؤدى لزيادة احتمالات الإصابة بأمراض القلب بين الرجال.
وأشارت الدراسة إلى أن تناول المسكنات بشكل يومى يؤدى لرفع ضغط الدم، وفق ما جاءت به نتائج الدراسة التي تناولت فحص 235 شخص من الرجال يتناولون تلك العقاقير خلال معظم أيام الأسبوع مقارنة بغيرهم ممن لا يتعاطونها، وقد زادت احتمالات إصابة المتعاطين بارتفاع في ضغط الدم بمقدار الثلث عن الرجال الذين لم يتناولوها.
ومن جانبه، أوضح الدكتور جون فورمان من بريجام ومستشفى أمراض النساء فى بوسطن، أن الملايين من الناس يتناولون العقاقير المسكّنة للألم كأقراص يومية لعلاج الصداع والتهاب المفاصل وتشنّج العضلات وأنواع أخرى من الأوجاع والآلام، مؤكداً أن تناول تلك العقاقير شائعة الاستخدام يرفع من ضغط الدم لدى النساء.
المسكنات تسبب الصداع المزمن
وفي نفس الصدد، أكدت دراسة حديثة أن المسكنات هي السبب الرئيسي لحالات الصداع المزمن.
وأشارت ناتالي فيندلز طبيبة الأعصاب الهولندية، إلى أن الأغلبية العظمى من الناس الذين يعانون من حالات الصداع المزمن يتناولون الكثير من المسكنات.
وتعرف فيندلز حالات الصداع المزمن بأنها آلام تحدث أكثر من 14مرة كل شهر لفترة ما لا يقل عن ثلاثة شهور متتالية، ويعاني نحو 4 في المئة من المواطنين الهولنديين من الصداع المزمن، مؤكدة أن معظم الناس يأخذون مسكنات وفي النهاية يصبحون مدمنين لها.
وتؤذي الكلى والكبد
أثبتت دراسة حديثة نشرت نتائجها في دورية جراحة الأعصاب وعلم النفس بلندن، أن النساء يتناولن المسكنات بصورة مبالغ فيها علي عكس الرجال وأن السيدات في أواسط عمرهن الأكثر استخداماً لمضادات الآلام‏.
وأشار الدكتور محمد عبد الرحمن أحمد أستاذ الجهاز الهضمي والكبد، إلى أن تناولها بشكل عشوائي يؤدي إلي الإصابة بالتهاب أسفل المريء وجدار المعدة وقد يتطور الأمر إلي الإصابة بقرحة المعدة والأثنا عشر‏،‏ وكذلك التهابات الكلي والكبد‏.
‏وأوضح أحمد أن هناك بعض المسكنات تسبب الإصابة بسيولة في الدم‏,‏ لذا فإن تناولها بدون استشارة الطبيب يشكل خطراً بالغاً خاصةً للاتي يعانين من ضغط الدم المرتفع‏، مؤكداً أنه ينبغي تناول المسكنات الخفيفة التي تتميز بقلة مضاعفاتها وتأثيرها علي المعدة والكبد الكلي والأثنا عشر، ويحذر السيدات اللاتي يعانين مشاكل في الكلي أو الكبد من تناول المسكنات لأنها تؤدي إلي الإصابة بالفشل الكبدي أو الكلوي، كما تسبب الإصابة بالحساسية الجلدية والتي تتطور لدي من يعانين من الحساسية الصدرية إلي الربو الشعبي وقد تؤدي كثرة تناولها إلي انقباض الشعب الهوائية‏.
وترفع ضغط الدم عند النساء
كشفت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يأخذن مقادير يومية من مسكنات الألم غير الاسبيرينية كأقراص "تايلنول" المقواة هن أكثر عرضة لتطوير ضغط دم مرتفع من النساء اللواتي لا يستعملنها.
وأقراص التايلنول هى الدواء الوحيد المضاد للالتهاب الذي لا ينتمي إلى فئة العقاقير غير "الستيرويدية" التي فرضت عليها الحكومة الفيدرالية مؤخراً حمل ملصقات تحذيرية بالنظر إلى ما تنطوي عليه من مخاطر الإصابة بمشاكل قلبية.
وبحسب الدراسة فإن الفئة المذكورة تشمل أدوية "ايبوبروفن" التي تباع باسم "ادفيل" و"موترين"، و"نابرولسين" الذي يباع باسم "اليف"، وقد تحولت نساء كثيرات إلى استعمال هذه الأدوية في اعقاب ظهور مشاكل تسببها أدوية موصوفة مثل "فيوكس".
واكتشفت الدراسة أن النساء اللاتي يتعاطين "التايلنول" لديهن ضعف احتمال الإصابة بمشاكل ارتفاع ضغط الدم، وترتفع النسبة أيضاً عند مستعملات أدوية غير الاسبيرينية.
كما أكدت دراسة حديثة أن هناك أنواعاً معينة من المسكنات ربما تزيد من مخاطر التعرض للإجهاض.
وذلك من خلال الدراسة التي أجريت علي النساء اللاتي يتناولن عقاقير مثل "الأسبرين" و"ايبوبروفين" في بداية فترة الحمل، كانوا أكثر عرضه للإجهاض مقارنة بمن يتعاطينه في مرحلة متأخرة.
وأضافت الدراسة إلي أن تناول عقار "باراسيتامول" لا يزيد من مخاطر الاجهاض، ويرجع لأن هذا العقاريعمل فقط في النظام العصبي المركزي، في حين أن عقار "ايبوبروفين" يؤثر على الجسم فيزيد من فرص الإجهاض.
وأشارت الدكتورة ميلاني دافيس من الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد، إلي أنه من الممكن تجنب عقاقير "ايبوبروفين" قبل الحمل خصوصاً وأن عقار "باراسيتامول" يعد بديلاً فعالاً.
وتوصلت الدراسة إلي أن السيدات اللاتي يتناولن جرعة منخفضة من الأسبرين يكن أقل عرضة للإجهاض، كذلك فإن الأسبرين يمكن أن يقلل من فرص الإنجاب المبكر.
وقد وجد الباحثون أن معدل مشكلات الكفاءة بلغ‏93‏ حالة ضمن ألف شخص بين مستخدمي العقاقير التي لا تحتوي علي سترويد ومضادة للالتهابات، مقارنة بنحو‏35‏ حالة بين غير المستخدمين‏.
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 16/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdrstm3dellbnt.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اضرار بعض المسكنات... والمنبهات

مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 23, 2011 12:44 pm





يقبل الكثيرون على تناول المنشطات بمختلف أنواعها سواء المنبهات التى يزيد الإقبال عليها فى مواسم الامتحانات بين الطلاب بدون وعى بمخاطرها وكذلك المسكنات التى يلجأ إليها الأفراد عند الشعور بأى ألم دون استشارة الطبيب المختص وهو ما يؤثر على العديد من الوظائف الحيوية فى الجسم بالإضافة إلى إضراره بعملية النمو فما طبيعة المنبهات؟ وما تأثيرها على الجسم؟ وما تأثير المسكنات على الجسم؟


ضرر بالدماغ
تقول أ.د.زينب نوفل -الأستاذ بالمركز القومى للبحوث- أن المنبهات عبارة عن مواد تؤثر على الدماغ لتنبيه الجسم عقليا وبدنيا حيث إن تأثيرها يكون على الجهاز العصبى ومن أمثلتها الإمفتيامينات والأندرين والكوكايين وعقار إكسناسين والساليوتاسول وتعمل هذه المنبهات على تنبيه الجهاز العصبى بهدف زيادة القدرة البدنية وزيادة التحمل عبر تنبيه الجهاز العصبى وتغير سلوكيات الجسم العامة لفترة قصيرة كما تزيد هذه الأدوية من الانتباه واليقظة وتدفع متعاطيها للاعتماد عليها حيث يشعر بالنشاط بعد تناولها وهو ما يدفع نسبة كبيرة من الطلاب إلى تناولها لزيادة القدرة على السهر خاصة فى مواسم الامتحانات كما يلجأ إليها الرياضيون لأنها تعطيهم قدرة أكبر على المنافسة وتحمل التدريبات الرياضية لفترات طويلة بالإضافة إلى إنها تقلل الشعور بالإرهاق والتعب وتساعد على خفض الوزن.


آثار جانبية
وتكمل د.زينب أن لتلك المنبهات العديد من الآثار الجانبية الضارة منها زيادة ضغط الدم وزيادة النزعة العدوانية لدى متعاطى المنبهات بالإضافة إلى الشعور بالقلق مع زيادة وعدم انتظام ضربات القلب وآلام الصدر والشعور بالصداع والخفقان وفقدان الشهية كما أن استمرار تعاطيها يقود إلى الإدمان وعدم الاتزان فى التفكير والحكم على الأمور.


أدوية الزكام
وتقول د.زينب أن أدوية البرد والزكام تحتوى على الامفيتامين والأندرين والتى تعتبر من الأدوية المنبهة للجهاز العصبى المركزى ويتناول الكثيرون أدوية البرد بكثرة بحجة أنها تجدد النشاط ولكنها تؤدى إلى ارتفاع الضغط الشريانى خاصة الشريان الرئوى وهو ما أدى إلى وفاة بعض الرياضيين كما إنها مع الوقت تقود للإدمان وهو ما يدفع من يعتاد عليها إلى زيادة الجرعات منها لتحقيق الشعور الذى وصل إليه أول مرة وهو ما يؤدى إلى دخول كميات كبيرة منها إلى الجسم ويؤدى إلى الإصابة بالتسمم الغذائى.


المسكنات
وعن مسكنات الألم تقول د.زينب إن المسكنات مواد وعقاقير طبية تؤخذ لتسكين الآلام الشديدة ومنها المورفين والميثادون والهرويين والبيثدين ويتم تعاطيها لرفع سقف الشعور بالألم لزيادة القدرة على أداء الأعمال الشاقة كما يستخدمها الرياضيون لزيادة قدرتهم على أداء التدريبات الشاقة لفترات أطول.
وتضيف د.زينب أن لمسكنات الألم أضراراً عديدة منها أن استمرار تناولها يؤدى إلى الإدمان كما إنها تسبب فقدان التركيز والاتزان والنعاس والغثيان والقيء علاوة على فقدان الوعى والدخول فى غيبوبة ومن أخطر أضرار استخدامها إنها رغم شدة الإصابة تخفى الشعور بالألم لأن الألم فى حد ذاته عبارة عن إشعار الجسم بأن هناك مشكلة ما فى الجسم لا يشعر بها المريض.


العوامل البنائية
وتضيف د.زينب أن هناك نوعا ثالثا من المنشطات يطلق عليها العوامل البنائية وهى عبارة عن مركبات طبيعية ومصنعة مثل الفاندرولون والتيروجستريتون والستاتوزولول والإندروسينيتديون وكذلك هرمون النمو ولهذه المواد تأثيرات تدفع العديد من الشباب إلى تناولها حيث إنها تعمل على تزايد حجم العضلات وقوة البنيان، كما تزيد القدرة على التنافس وهو ما يتفاخر به الشباب خاصة صغار السن بينما يساعد هرمون النمو على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة وتقليل الدهون فى الدم.


هرمون النمو
وإذا انتقلنا إلى تعاطى هرمون النمو فإن له آثارا جانبية كثيرة حيث أنه يؤثر على الهيكل العظمى وهو ما يؤدى إلى الإصابة بهشاشة العظام المبكرة كما يعمل على زيادة فرصة ظهور أمراض القلب والأورام والإصابة بالأمراض العصبية فضلا عن تأثير هرمون النمو على زيادة أنزيمات الكبد وهو ما يؤدى إلى الإصابة بالصفراء.
وأخيرا تنصح د.زينب بالابتعاد عن المنشطات قدر الإمكان لأنها تضر بالصحة بشكل عام ولها آثار سلبية خطيرة تصل إلى حد الموت مع كثرة استخدامها حيث تؤدى إلى الإدمان والاكتئاب النفسى والالتهاب الكبدى والتهاب المعدة المؤدى إلى الإصابة بالقرحة كما أن معظمها يؤدى إلى الإصابة بالأمراض العصبية المختلفة والأرق والهلوسة وارتخاء العضلات والطفح الجلدى وهبوط فى التنفس

avatar
Admin
Admin

المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 16/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mdrstm3dellbnt.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى